بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد
إخواني أعضاء ملتقى أهل التفسير السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أقدم لكم فكرة لمشروع طرحته على مشرف ملتقى الاقتراحات الشيخ عبد الرحمن الشهري وخلاصة هذه الفكرة أن يستفاد من الملتقى استفادة منهجية بأن تجعل في الملتقى حلقات مدارسة حول معاني كتاب الله بحيث يتدارس في كل حلقة معاني جزء من الأجزاء يطرح فيها كل ما يحقق الفهم الصحيح الواضح لآيات هذا الجزء خلال مدة معينة وكان المقترح أن تكون شهراً.
أبدى الشيخ عبد الرحمن تأييده لهذه الفكرة و طلب مني الشروع فيها فأحببت أن أقدم هذه المقدمة تجلي ما أنشده من هذا المشروع فأقول :
كلنا يقرأ كتاب الله على الأقل مرة كل شهر – هذا الظن بالاخوة جميعا ومن خرج عن هذا فليراجع نفسه- حينما يريد الواحد من أن يتدبر في آيات القرآن أو يقرأ في تفسيرها تعرض له بعض الاشكالات التي تقلل من فهمه لها أو بعض الفهوم التي يتشكك من صحتها وبعض هذه قد يكفي فيها الرجوع إلى كتب التفسير والآخر منها لا تكفيه تلك الكتب فيها بل قد تضاعف في الإشكال مما يحتاج فيه الأخ إلى معونة "أهل التفسير" فيها. ومن هنا جاء هذا المشروع ولكن بصيغة منهجية يمر فيها أحدنا على القرآن كله.

فهذه الفكرة هي اقتداء بما فعله الإمام مجاهد حينما قال : عرضت القرآن على ابن عباس ثلاث مرات أقف فيها عند كل آية أسأله عنها أو كما قال رحمه الله. فالقصد منها إذا عرض القرآن على " أهل التفسير " في هذا الملتقى ليس ثلاث مرات بل مرة واحدة بصورة منهجية يستطيع بعضنا أن يجعلها جزءا من برنامجه في معرفة آيات كتاب الله وفهم معانيها.
ذكر الشيخ عبد الرحمن أن مدة شهر واحد قد لا تكفي في عرض الجزء ورأيت أن ما قاله صحيح سديد ثم رأيت أيضا ان تقسيم الحلقات على سور القرآن أو على مجموعة منها إن كانت قصارا أولى وأحسن والله أعلم

أود من الاخوة أن يتفاعلوا مع هذا المشروع تحت هذه العناصر :

(1) آيات قرأها الأخ وأشكلت عليه إما بسبب مفردة من المفردات مثل قوله تعالى:(ألم نستحوذ عليكم) ، أو تركيب من التراكيب ، مثل قوله تعالى:(ألا إنهم يثنون صدورهم ليستخفوا منه) ، أو وضع جزء الآية ومناسبته لما قبله وما بعده ، مثل قوله تعالى:(وما أنا بطارد الذين آمنوا إنهم ملاقوا ربهم). ما معنى تعليله بكونهم ملا قوا ربهم ؟ أو غير ذلك مما يتسبب في ضعف الفهم للآية.
(2) إشكالات قرأها في تفسير بعض علماء التفسير لبعض الآيات.
(3)آيات سأل عنها بعضنا وبحث وناقش حتى اطمأن إلى جواب فيها فليعرض لنا تجربته.
(4)آيات يرى بعض المتخصصين من المشايخ المشرفين وغيرهم أنها قد تشكل وأنها تحتاج إلى مزيد من البيان والإيضاح بحكم تخصصه وخبرته.
(5) الآيات الظاهرة لا يوقف عندها إنما المقصود الآيات التي تحتاج إلى تأمل ونظر حتى يفهم معناها عند الواحد منا والفهوم تختلف قوة وضعفاً.
هذا ما أحببت أن أضيفه في هذا الملتقى المبارك وأسأل الله أن يبارك لنا في هذا المشروع مع العلم أن شعار هذا المشروع هو ما نقل معناه عن ابن جرير :" كيف يتلذذ بالقرآن من لم يفهم معناه"

طلاب العلم الواجب عليهم أن يثنوا ركبهم عند العلماء ليحققوا مثل هذه المقاصد ولكن من نعمة الله علينا أن يسر الله لنا مثل هذه التقنيات لتكون رافدا آخر في طلب العلم يثني فيها طالب العلم أصابعه عند لوحة المفاتيح !!

هذا عن منهج هذا المشروع أما الشروع فيه فسيكون بإذن الله مع بداية شهر شعبان بإذن الله إذ إن البداية في مثل هذه الأمور تحتاج أن تكون قوية ودافعة مما يجعلني أحمل شيئا من الهم نحوها أسأل الله أن يعين ويسدد.
وصلى الله على نبينامحمد وعلى آله وصحبه أجمعين