السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد:
فقد وجدت الشيخ ابن عثيمين ـ ـ في تفسيره لسورة آل عمران (ج2/169) تكلم عن مقدار طول الجنة، ومعلوم أن الجنة ذكر عرضها في الآية ولم يذكر الطول في قوله تعالى: وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض.. الآية آل عمران:133. فتكلم الشيخ عن مقدار طولها فقال: ( أما طولها فقال بعض أهل العلم: إنه إذا كان عرضها السموات، والأرض فطولها أعظم وأعظم؛ لأن العادة أن العرض دون الطول، ولكن الصحيح أن عرضها وطولها واحد إذ ليس لها عرض، وطول وذلك لأنها مستديرة، وليست مربعة، وإذا كانت كذلك فإن عرضها يكون طولها. هذا هو الصحيح الذي صححه جماعة من أهل العلم)

السؤال: هل هناك نصٌّ ورد فيه أن الجنة تكون مستديرة كما ذكر الشيخ؟ ثم من هم أهل العلم الذين قالوا: إن طول الجنة كعرضها كما ذكر الشيخ؟
وقد جمعت كلاماً لبعض أهل العلم، في هذه المسألة ووضعت في الملف المرفق مع هذه المشاركة.