بسم الله الرحمن الرحيم ..

كثير مايشغل بالي موضوع (الرياء) ..
كيف لا ، وهو هاجس أرق صحابة رسول الله ورضي عن صحابته ..
حتى إن ابن أبي مليكة قال: (أدركت ثلاثين من أصحاب رسول الله كلهم يخاف النفاق على نفسه)

وفي ليلة من تيك الليالي الرمضانية وأنا أصلي خلف أحد الأئمة ، إذا هو يتجول بنا في أرجاء سورة النساء ومافيها من عظيم العظات وإيضاح كثير من المهمات..

إلى أن بلغ قول الله تعالى: (والذين ينفقون مالهم رئاء الناس ولايؤمنون بالله ولاباليوم الآخر ...)

ثم قرأ بعدها: (وماذا عليهم لو آمنوا بالله واليوم الآخر وأنفقوا مما رزقهم الله وكان الله بهم عليما*إن الله لايظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما)


ياسبحان الله ..
في الآية الأولى شخص الله الداء ..
وفي تالياها بين الدواء، والدواء بيّن لكل من تأملهما جيدا ..
فتأمل يارعاك الله ..

هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ...