بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الانبياء والمرسلين
أيها – أيه
وردت كلمة (أيها) بشكلها المعتاد في القرآن الكريم كل 150 مرة غير أنها وردت بشكل مختلف (أيه) بنقص الألف التي في آخرها في ثلاث مواضع وهي:
- وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّه الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [النور: 31].

في كل الايات كان الخطاب ب " ياأيها الذين امنوا " وهذه الاية الوحيدة ب " ايه المؤمنون"
نظري المتواضع انها جاءت بهذا الشكل بحدف الالف لان المؤمنين ليسوا سواسية في الايما ن هذا ايمانه اقوى من هذا وهذا اقوى من الاخر , وتوبة هذا قبل هذا كما ان فلاح هذا اكبر من هذا

- وَقَالُوا يـأَيُّه السَّاحِرُ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ [الزخرف: 49].

حذفت الألف أي صلة الوصل بين الصفة والمتهم بها لأن فرعون وقومه ادعاؤهم باطل وزعمهم كاذب :موسى ليس بساحر
كما ورد في الاية طه 63 : ان هذان لساحران , وبما انهم ليسوا ساحران خالف القرءان اللغة العربية
- سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّه الثَّقَلَانِ [الرحمن: 31].
حدفت الالف هنا لان المخاطبين ليسوا من جنس واحد فالجن من مارج من نار والانس من تراب
والله اعلم